إمكانية إدراج الإنجليزية في الطور الإبتدائي واردة جدا

الإفراج عن ملف إصلاح الباكالوريا مؤجل إلى موعد غير مسمى

نفى عبد الحكيم بلعابد، وزير التربية الوطنية، تأجيل الدخول المدرسي القادم الذي أكد أنه سيكون في موعده المحدد في الـ 4 سبتمبر القادم، داعيا كافة الشركاء الاجتماعيين للمساهمة في إنجاح هذا الموعد.

قال الوزير، في كلمة له خلال إشرافه أول أمس على تدشين منشآت تربوية جديدة بعين الدفلى، “لا يوجد أي داع لتأجيل الدخول المدرسي المقبل”، هذا بعدما ذكّر بأن الإدارة المركزية والمحلية ستباشر نشاطها غدا الأحد، فيما سيلتحق الأساتذة بمناصبهم في الفاتح من شهر سبتمبر الداخل.

وفي سياق ذي صلة، شدد بلعابد، بالمناسبة على ضرورة  توفير كافة الظروف المريحة لتمدرس التلاميذ من كتب مدرسية، وإطعام ونقل مدرسي بداية من اليوم الأول للموسم الدراسي الجديد، الذي دعا كافة الشركاء الاجتماعيين للمساهمة في إنجاحه، وجدد التأكيد مخاطبا الأخيرين على أن أبواب الوزارة ستظل مفتوحة لهم بغية الإصغاء إلى انشغالاتهم.

من جهة أخرى، لم يستبعد المسؤول الأول على قطاع التربية في البلاد، إمكانية إدراج تعليم اللغة الإنجليزية في الطور الإبتدائي، وكشف في هذا الصدد أن مصالحه تعكف على دراسة سبل تجسيد هذا المسعى، وقال “إدراج اللغة الإنجليزية في المراحل الأولى من التعليم الإبتدائي أمر وارد جدا، لكن الملف بصدد الدراسة حاليا ولم يتم حسم القرار بشأنه بشكل نهائي”.

هذا وإغتنم الوزير فرصة حلوله بولاية عين الدفلى، في إطار زيارة عمل وتفقد لمشاريع قطاعه، ليزف خبرا سارا إلى خريجي المدارس العليا للأساتذة، وأكد أنه سيتم منحهم الأولوية في التوظيف بالقطاع، وقال في ندوة صحفية نشطها في ختام زيارته “الحكومة وافقت على التكفل بخريجي المدراس العليا للأساتذة وإعطائهم الأولوية في التوظيف بالقطاع وفي جميع الأطوار إلتزاما بالاتفاقية الموقعة بين وزارتي التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي”.

كما تطرق عبد الحكيم بلعابد، إلى ملف إصلاح الباكالوريا، وأكد أنه لا يزال قيد الدراسة، وأن الإفراج عنه مؤجل إلى تاريخ غير مسمى.

جواد.هـ