وعد بكشف تفاصيل الإطاحة به وتعيين بوشارب، ولد عباس:

كشف جمال ولد عباس عضو مجلس الأمة عن الثلث الرئاسي امس، انه لا يزال الأمين العام الشرعي لحزب جبهة التحرير الوطني كونه لم يقدّم استقالته من الأمانة العامة للأفلان.

قال ولد عباس على هامش اجتماع البرلمان بغرفتيه للإعلان الرسمي عن حالة شغور منصب رئيس الجمهورية بقصر الأمم، أنه التزم الصمت لمدة خمسة اشهر ولكنه سيكشف لاحقا تفاصيل الانقلاب ضدّه وتعيين معاذ بوشارب خلفا له على رأس الأمانة العامة للأفلان، مضيفا انه الأمين العام للحزب منذ تاريخ 22 اكتوبر 2016 إلى يوما هذا.

وفي ردّه على سؤال “السلام”، أكّد ولد عباس ان تاريخ المؤتمر الاستثنائي لحزب جبهة التحرير الوطني لم يتم تحديده بعد.

من جهته، كذّب أحد اعضاء اللجنة المركزية في تصريحات صحفية ما جاء على لسان ولد عباس واعتبرها مجرّد افتراءات، مشيرا أنه تم استدعاء اللجنة المركزية من أجل التحضير للمؤتمر وانتخاب أمين عام جديد للحزب، موضّحا في ذات السياق أن معاذ بوشارب هو منسّق هيئة مؤقتة تتمثل مهامه في إدارة مرحلة انتقالية وليس امينا عاما للحزب.

سارة .ط