طالب مدرب تشيلسي فرانك لامبارد، لاعبيه للإبقاء على رؤوسهم مرفوعة، رغم الخسارة المخيبة على أرضهم أمام فالنسيا (0-1) مساء الثلاثاء، في افتتاح منافسات المجموعة الثامنة من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وبدا واضحًا افتقاد التشكيلة الشابة الموجودة في تشيلسي، للخبرة المطلوبة للتعامل مع مجريات مباريات على مستوى دوري الأبطال، رغم أنه لعب أمام خصم يعاني هو الآخر من مشاكل بعد الإقالة المفاجئة لمدربه السابق مارسيلينو.

وقال لامبارد في تصريحات لشبكة “بي تي سبورت” عقب انتهاء المباراة: “لم يكن يتوجب علينا خسارة المباراة، على أقل تقدير لا نخسر، حظينا ببعض الفرص العادلة، ثم ركلة الجزاء التي أضعناها، يجب أن نبقي رؤوسنا مرفوعة، هناك طريق طويل أمامنا، إنه درس، فرق تلعب على هذا المستوى يمكنها أن تلحق بك الأذى”.

ورفض لامبارد إلقاء اللوم على لاعبه روس باركلي الذي أضاع ركلة الجزاء في الشوط الثاني، وقال: “روس من اللاعبين المتخصصين في ركلات الجزاء، وهو من المرشحين لتسديدها عندما يبدأ أساسيا، قام بتنفيذ الركلة وأضاعها”.

وأردف: “إنها قصة مثيرة عند القول أن هناك امتعاض بين اللاعبين، لكنها ليست كذلك إذا نجح في تنفيذها، لكنه نفذها وأهدرها، الخيبة التي يشعر بها الجميع تتمثل في عدم حصولنا على فرصة الفوز، لا توجد مشاكل في غرفة الملابس”.

وتعرض لاعب تشيلسي مايسون مونت لإصابة خلال المباراة ليخرج من الملعب مبكرا، وعلق لامبارد على الأمر بقوله: “أثرت (الإصابة) بالفعل على مجرى المباراة، ونعرف تماما جودة أدائه في الآونة الأخيرة، إنها إصابة في الكاحل ونأمل أن لا تكون سيئة، تحتاج الإصابة للمعاينة خلال الأيام القليلة المقبلة”.

ويأمل لامبارد وضع هذه الهزيمة خلف ظهره، قبل مواجهة ليفربول في الجولة المقبلة من الدوري الإنجليزي الممتاز، وقال: “رأيت ليفربول يخسر الليلة، إنه دوري الأبطال وهناك مباريات صعبة، ستكون هناك مطبات عديدة في طريقنا مع المجموعة الشابة الموجودة لدينا والتغييرات التي نحاول تنفيذها، لكن يجب أن نبقى أقوياء ونتحضر لليفربول في عطلة نهاية الأسبوع”.