شبيبة سكيكدة

بعدما حرمهم من مستحقاتهم

عبرت بعض عناصر الموسم الماضي في صفوف الشبيبة و الذين لم يشاركوا كثيرا مع الفريق عن عدم رضاهم لخرجة إدارة جمال قيطاري بخصوص خصم بعد الأجور الشهرية من المستحقات التي يدينون بها للفريق وهذا بعدما عبرت الادارة عن عدم المساواة بين اللاعبين الذين شاركوا في معظم المباريات مع من شارك في بعض المباريات فقط حيث عبروا عن سخطهم خاصة أنهم مرتبطون مع الفريق بعقود احترافية والتي تنص على أخذ اللاعبين لكامل أجورهم .

هددوا بالتوجه الى لجنة المنازعات

و اظهرت هاته المجموعة عن رغبة كبيرة في الذهاب الى لجنة المنازعات التابعة للرابطة المحترفة للحصول على أموالهم العالقة حيث عبروا عن عدم انتظارهم لهذه الخرجة التي كانت غير متوقعة خاصة بعد دخول الأموال الى خزينة الفريق حيث كانوا في انتظار تسويتها كاملة بدون نقصان وهذا ما سيضع الفريق في ورطة حقيقية ان لم تتراجع ادارة جمال قيطاري عن هذه الخرجة خاصة أنهم أحسوا بالظلم.

انصار الشبيبة يريدون انطلاقة جديدة لبحث امكانية الصعود

هذا و أصبح مكتوب على شبيبة سكيكدة أن يعيش كل صائفة تحت ضغط جديد الفريق بدايته المتأخرة مقارنة بكل الفرق الرابطة المحترفة الثانية وعدم وجود لاعبين جديدين في السوق لهذا طالب بلا حدود من الإدارة والسلطات المحلية تفادي كل سيناريوهات المواسم السابقة وبداية العمل من الآن وربح الوقت لضمان أفضل انطلاقة والحفاظ عليها لتحقيق الصعود خاصة و ان الجماهير تريد اللعب في حظيرة الكبار .

هشام رماش