جمعية عين مليلة

استحسن الجميع بعين مليلة الطريقة المثلى التي ينتهجها المدرب عز الدين آيت جودي من أجل فرض الانضباط اللازم داخل المجموعة خاصة وأنهم يدركون أن الهدف الاول والاخير يبقى تنافس الكل من أجل مكانة أساسية تجعل الفريق في النهاية المستفيد الأول خاصة وأن التمنيات الان تبقى بانطلاق عداد الفريق في كسب الزاد كاملا.

لا حديث سوى عن كيفية الإطاحة بالخصوم

هذا وبالرغم من كون الكتيبة أضحت منذ بداية الموسم تقدم كل ما لديها من أجل تشريف عقودها إلا أن النتائج المحصل عليها لم ترضهم الأمر الذي جعلهم يلحون على ضبط عقارب ساعتهم مع الجولة المقبلة وكذا قادم التحديات حتى يتمكنوا من فتح عداد الانتصارات وبالتالي الخروج من مأزق ذيل الترتيب وهو ما سيريح العقارب اكثر لاسيما وأن الهدف يبقى مقارعة الكبار وتحقيق نتائج تبعدهم عن ضغوط الموسم الماضي.

زياد: “نسيت ما حدث وأفكر في مساعدة فريقي وفقط”

هذا وكان لنا حديث مع اللاعب زياد حيث قال : ” اعتقد انه حان الوقت لنسيان ما حدث في السابق بما أن المدرب يسعى لوضع النادي في السكة الصحيحة انا على وعي بما قمت به نظرا لكوني رأيت باني كنت قادرا على تقديم الإضافة ولكن المدرب وقتها قرر غير ذلك المهم فكل يهدف لوضع النادي في سكة الانتصارات لقد حدث سوء تفاهم وطوينا المشكل نهائيا وانا الان أسعى جاهدا للظهور بوجه افضل واقدم يد العون للنادي.

هشام رماش