جمعية عين مليلة

قام لاعبو جمعية عين مليلة بمحاولات عديدة للاتصال بمسؤولي الادارة وهذا للحديث اكثر حول المعطيات السائدة في الفريق خاصة وانهم ملوا الانتظار ويرغبون في معرفة مصيرهم خاصة المسرحين منهم والذين يعملون على بحث ضمان فرق اخرى يلعبون لها الموسم المقبل بما ان الكل يبحث عن كيفية ايجاد حل لنفسه هذا ولم ترد الادارة على مكالمات اللاعبين في خطوة تؤكد صعوبة الموقف الذي يعيشه فريق “لاصام” والذي عجز حتى عن توفير متطلبات العناصر التي حققت البقاء في اخر الموسم.

السلطات المحلية مطالبة باتخاذ التدابير اللازمة

من دون شك تواصل الوضعية على حالها سيزيد من تعقد الامور اكثر الامر الذي سيجعل من تدخل السلطات المحلية بالأمر الواجب حيث لم يفهم الجميع سبب تأخر الوالي في اتخاذ القرارات التي تسمح للنادي بالانتفاض لاسيما وان هناك الكثير من القضايا الواجب تصحيحها في النادي والتي من بينها تقديم الاعانة وكذا التفكير في كيفية تمويل جماعي للفريق خاصة من خلال اقحام بعض رجال المال في المجلس الاداري للشركة.

العقارب متخوفون من مصير مجهول

هذا ويبقى العقارب متخوفون من مصير النادي خاصة وان الموسم كما يقال “يبان من خريفو” يذكر ان القائمين على النادي اضحوا بعيدين عن النادي بما انهم يرون بأن الوقت قد حان للرحيل نظرا لصعوبة الموقف الذي يعيشونه الامر الذي وجب على القائمين في السلطات الولائية بتصحيح الوضعية سريعا حتى يعمل الفريق على ضمان لاعبي الميركاتو لاسيما وانه كما قلنا الادارة تمتلك بعض الاهداف المسطرة وتنتظر التجسيد فقط.

هشام رماش