ردا على العنصرية التي يتعرضون لها في الملاعب

أعلن لاعبو كرة القدم في إنجلترا وويلز، مقاطعة وسائل التواصل الاجتماعي، أمس، بهدف الضغط على منصات الإنترنت وكذلك مسؤولي كرة القدم، لتقديم المزيد من جهود مكافحة الإساءات العنصرية.

وجاءت المقاطعة بعد سلسلة من أحداث الإساءات العنصرية التي تستهدف اللاعبين، سواء عبر الإنترنت أو في الاستادات.

وفي وقت سابق من أفريل الجاري، قال داني روز مدافع فريق توتنهام، إنه لا يطيق انتظار نهاية مسيرته كلاعب كرة قدم بسبب الإساءات التي يتعرض لها.

كذلك أعلن نادي تشيلسي، يوم الجمعة الماضي، إيقاف 3 مشجعين ممن ظهروا في مقطع فيديو يتضمن إساءات للنجم المصري محمد صلاح نجم ليفربول، وذلك قبل مباراة الفريقين الأحد الماضي في الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي انتهت بفوز ليفربول 2-0.

وبدأ الاتحاد الأوروبي، إجراءات تأديبية ضد مونتنيغرو، إثر السلوك العنصري لجماهيرها إزاء لاعبين بالمنتخب الإنجليزي خلال مباراة المنتخبين في تصفيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) في مارس الماضي.