جمعية عين مليلة

يعيش فريق جمعية عين مليلة وضعية مزرية وصعبة كيف لا والوالي رفض استقبال حتى مسؤولي “لاصام” من اجل الحديث معهم حول السيولة المالية والمساعدات التي ينوي تقديمها للفريق حيث لم يفهم الشارع الكروي ماذا تنتظر السلطات الولائية لتقديمه للنادي الامر الذي جعل الانصار يدقون ناقوس الخطر ويطالبون بضرورة البحث عن مكمن الخلل والذي جعل الوالي لحد كتابة هذه الاسطر لا يرغب في استقبال المسؤولين.

بعض اللاعبين يريدون المرور لفسخ تعاقداتهم

في السياق ذاته يبحث اللاعبون عن التفاوض مع القائمين على بيت “لاصام” من اجل الفصل في مصيرهم حيث وبعد الخطوة التي اقدم عليها الحارس بوفناش يسعى لاعبون اخرون الى الحلول بمدينة عين مليلة من اجل مناقشة مصيرهم في صورة كل من طيايبة وسي عمار وعناصر اخرى ترغب في بحث حل لقضيتها خاصة وان الوقت في غير صالحها وبالتالي فالجميع يأمل في توضيح صورة الفريق من اجل تحديد المصير.

المسؤولون يصرون على الانسحاب

من جهتها اكدت بعض الاطراف المقربة من ادارة الجمعية على رغبة المسؤولين في الرحيل هذه المرة نهائيا عن النادي خاصة وان التجاوزات التي قام بها القائمون على السلطات المحلية والتي لم تستقبلهم في الاجتماع الاخير دليل على ان الرغبة تبقى واضحة وذلك في تنحيهم عن النادي وهو ما جعل الانصار يحاولون معرفة السبب من اجل الفصل النهائي خاصة وان ما يهم هو الفريق الذي يبقى من دون استقدامات.

هشام رماش