جمعية عين مليلة

وفق فريق جمعية عين مليلة في مجابهة مولودية العاصمة في عقر داره وعاد بتعادل ثمين على وقع نتيجة هدف في كل شبكة حيث افلح المدرب عز الدين ايت جودي في غلق كل المنافذ على المنافس وهو الامر الذي جعل الفريق يحقق المبتغى خاصة وان النية كانت العودة بنتيجة ايجابية هذا وقد امتلك لاعبو “لاصام” شجاعة وارادة كبيرتين جعلت كل من تابع القمة يثني على مردود رفقاء المايسترو سي عمار .

المسؤولون عبروا عن غضبهم من طريقة تسيير الحكم سعيدي للقاء

في السياق ذاته عبر مسؤولو جمعية عين مليلة من الطريقة التي أدار بها الحكم سعيدي القمة والتي كانت في غالبيتها منحازة للمحليين لاسيما وان اعلان ركلة الجزاء في ذلك الوقت ومن دون اي لمس للمهاجم طيايبة للاعب المولودية درارجة هذا وقد اكدت الادارة على انها ستراسل مسؤولي الرابطة والاتحادية للحديث بخصوص ذلك خاصة وان مثل هذه الأخطاء ستؤثر على نتائج النادي مستقبلا .

الفريق اظهر مستويات طيبة وتفاؤل كبير بموسم مميز

ولم يكن ثناء المتابعين على المردود العام فقط بل امتد ذلك الى التشكيلة الايجابية التي يمتلكها “لاصام” هذا الموسم وما الإضافات الجديدة التي عمل عليها المدرب عز الدين ايت جودي والتي افلحت وبشكل كبير في قيادة النادي حتى التنافس والرد على هدف درارجة هذا ويمكن القول ان الحارس حاجي لعب دورا كبيرا في تحصيل تلك النتيجة نظرا للتضحيات الجسيمة التي قام بها والتصديات الجميلة التي سمحت للنادي بكسب بداية جيدة .

هشام رماش