لأول مرة منذ تأسيس “الأرندي”، رفض أحمد أويحيى، الأمين العام للحزب، برمجة لقاء عيد الفطر المبارك كما جرت عليه العادة في تقاليد هذه التشكيلة السياسية، حيث أرجعت بعض التسريبات قرار أويحيى هذا، إلى حرصه على تفادي لقائه الإطارات المطالبة برحيله من على رأس التجمع الوطني الديمقراطي، حتى لا يقع في الحرج، خاصة بعد استدعائه من طرف العدالة في قضايا فساد.