كسرت طابوها .. نعم طابوها في بلادنا، الروائية بوخديمي فاطمة الزهراء، تحضر لطرح ثالث أعمالها الأدبية  “نساء الخامس من حزيران”، وهو أوّل عمل أدبي جزائري يتطرّق لمأساة النساء الأيزيديات (المختطفات والمغتصبات من طرف إرهابيي “داعش”)، ونقل معاناتهن من الجانب الإنساني، حيث تصف الكاتبة هذا العمل  بأنّه أصعب وأقسى ما كتبته، فالجزء العميق من الحقيقة استقته من حياتها الشخصية إذ هو عبارة عن سيرة ذاتية في جزء كبير من الرواية.