اتهم محمد غوتي رئيس لجنة التحكيم الجزائرية، الفاعلين في كرة القدم التونسية بالتسبب في عقوبة الإيقاف المؤقت الذي تعرض له الحكم مهدي عبيد شارف، من قبل الكاف، وقال إنها جاءت نتيجة  لـ”حملة إعلامية تونسية تخفي أهدافا غير معلنة ووراءها أغراض خاصة” لأن الأخطاء التي ارتكبها في ذهاب نهائي رابطة الابطال التي أقام التونسيين الدنيا ولم يقعدوها واردة حسبه في كرة القدم لكن لعبة الكولسة التي يمهر فيها الاشقاء في الجارة الشرقية فعلت فعلتها على ما يبدو وجعلت الفيفا تشطب، اسم عبيد شارف من إدارة لقاءات كأس العالم للأندية، المقررة بأبوظبي ديسمبر 2019 .