وجدوا أنفسهم في بطالة دون سابق إنذار

سارع البعض من أرباب المؤسسات الاقتصادية والتجارية بولاية بجاية الى إيجاد خطة عمل بديلة تستجيب للوضع الراهن العصيب الذي تسببت فيه جائحة كورونا، سعيا منهم لتكييف الظروف المحيطة بمجال واقع العمل الذي يفرض جملة من التحديات الكبيرة والتي تحتم على مسؤولي هذه المؤسسات الخاصة اتخاذ بعض التدابير التي من شأنها المحافظة على مكتسباتهم، من جهة ومن جهة أخرى على حقوق العمال بصورة نسبية، وقد أقدمت مؤسسة اديمكو بخراطة على تسريح زهاء 25 عاملا بحجة انتهاء عقود عملهم وذلك لعدم تمكن هذه المؤسسة من دفع رواتبهم الشهرية، وهو الأمر الذي خلق استياء كبير لدى هؤلاء العمال  الذين وجدوا  انفسهم في بطالة دون سابق انذار، وهو ما دفعهم الى تنظيم احتجاج أمام مقر المؤسسة بخراطة للمطالبة بإعادة النظر في قرار التسريح وإعادة ادماجهم في مناصب عملهم كونهم ارباب عائلات. وفي السياق ذاته لجأ مسؤول مؤسسة خاصة ببلدية القصر الى منح عماله عطلة إجبارية، وذلك لعدم توفر المؤسسة امكانيات مالية تضمن دفع رواتب العمال لشهر مارس، وفي الوقت ذاته يواجه العمال المسرحين مستقبلا مجهولا في ظل الظروف الاجتماعية الراهنة، ورغم ذلك فإنهم يأملون من الدولة ان تعمل جاهدة لحماية حقوق العمال من خلال وضع آليات وميكانيزمات تهدف لإنقاذهم من المصير المجهول الذي يحيط بهم وبعائلاتهم.

كريم . ت