باعهم تأشيرات وهمية إلى بلجيكا مقابل 80 مليون سنتيم

تعرض عشرات الشباب للنصب والاحتيال على يد كهل في الأربعين من العمر ينحدر من ولاية تيزي وزو، أوهمهم بتمكينهم من تأشيرة إلى بلجيكا مقابل 80 مليون سنتيم للشخص الواحد، عن طريق إعلان نشره على “الفايسبوك”.

حيثيات القضية تعود إلى تاريخ 26 نوفمبر المنقضي، بموجب شكوى تقدم بها شاب لدى مصالح الأمن الحضري بالأبيار، مفادها أنه تعرض للنصب والاحتيال من قبل شخص يجهل هويته تعرف عليه عن طريق “الفايسبوك”، كان يضع إعلانا خاصا بتوفير تأشيرة الذهاب إلى بلجيكا مقابل مبلغ 80 مليون سنتيم، ليضرب له موعدا بعد 5 أيام قرب السفارة البلجيكية في الأبيار أين تقدم منه وسلمه جواز السفر ومبلغا بالعملة الوطنية بقيمة 75 ألف دج ومبلغا بالعملة الصعبة بقيمة 3450 أورو ليعيد له جواز السفر ويطلب منه نسخه، فيما سلم المبلغ لصديقته من أجل عدّه داخل سيارة من نوع “فولسفاغن” سوداء اللون سنة 2018، وبمجرد عودته وجد المعني قد إختفى، وبعد الاتصال به وجد الهاتف مغلقا.

واستغلالا للأرقام التي وضعها في متناول مصالح الأمن، تم الحصول على تسخيرة ووضعها تحت تصرف المتعامل النقال، أين تبين أن الشريحة تخص شخصا ينحدر من ولاية تيزي وزو من مواليد 1979، ليتم استدعاؤه عن طريق أمن تيزي وزو، إلا أنه لم يلب الاستدعاء ولم يمتثل، ليتم إحالة الملف على نيابة محكمة بئر مراد رايس في العاصمة من أجل اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

أكرم عوافي