دعت إلى مزيد من التعاون الدولي لمواجهة التهديدات الأمنية

ثمن دايفيد درايك المستشار الخاص في مكافحة الارهاب والجريمة المنظّمة والاستعلامات لدى وزارة الشؤون الخارجية الكندية أمس، الحرب المشتركة التي تقوم بها الجزائر وكندا في مكافحة الارهاب، مشيرا الى اهمية التضامن والتعاون بين البلدان من اجل التصدي للتهديد الارهابي في منطقة الساحل وغرب افريقيا.

قال درايك خلال اليوم الثاني من اشغال الاجتماع العلني لمجموعة عمل المنتدى العالمي لمكافحة الارهاب، انه “لا يوجد هناك أحد بمنأى عن التهديد الارهابي لذلك يجب علينا ان نتضامن ونعزز قدراتنا سيما في منطقة الساحل وغرب افريقيا التي تنشط فيها جماعات إرهابية”.

هذا وتواصلت اشغال الاجتماع العلني الثاني لمجموعة عمل المنتدى العالمي لمكافحة الارهاب في يومها الثاني في جلسات مغلقة تم خلالها التطرق على وجه الخصوص للمسائل المتعلقة بتطوّر التهديد الارهابي في منطقة الساحل الصحراوي لا سيما تسيير امن الحدود وعودة المسلحين الارهابيين الاجانب، كما عكف المشاركون على دراسة المحاور ذات الصلة بتمويل الارهاب والوقاية من التطرف العنيف ناهيك عن دور المرأة في مكافحة الارهاب.

سارة .ط