خلال الـ 9 أشهر الأولى من سنة 2019

قامت الوكالة للصندوق الوطني للتأمين عن البطالة بخنشلة خلال التسعة أشهر الأولى من سنة 2019 بتمويل 89 مشروعا لصالح المواطنين البالغين من العمر ما بين 30 و55 سنة، حسب مدير الفرع المحلي لذات الوكالة بعلي العايش.

وكشف نفس المسؤول عن أن قيمة المشاريع التي تم تمويلها والبالغ عددها 89 مشروعا إلى غاية يوم 30 سبتمبر المنقضي بلغت أكثر من 319 مليون دينار، مشيرا إلى أن عدد الرجال المستفيدين ضمن تمويل الجهاز بلغ 75 رجلا في الوقت الذي تم فيه تمويل 14 مشروعا لفائدة النساء بنسبة 67.18  بالمائة.

وأكد بعلي أن مشاريع قطاع الفلاحة احتلت الصدارة من حيث المشاريع الممولة حيث بلغ عددها الـ69 مشروعا في حين بلغ عددها في قطاع الحرف والصناعة التقليدية 15 مشروعا ومشروعين إثنين في قطاع الأشغال العمومية و3 أخرى في الخدمات مبرزا السبب وراء تفوق المشاريع الفلاحية إلى الطبيعة الفلاحية الرعوية للولاية وتوجه مواطنيها إلى الاستثمار في هذا القطاع الخلاق للثروة.

وبلغ عدد الملفات المودعة لدى الفرع المحلي للصندوق الوطني للتأمين عن البطالة إلى غاية يوم 31 سبتمبر المنقضي 253 ملفا وافقت اللجان المختصة في دراسة الملفات على 246 ملفا منها في الوقت الذي وافقت فيه البنوك لحد الآن على تمويل 132 مشروعا فيما تم تكوين 110 حاملين لمشاريع في مجال المقاولاتية .

واستنادا إلى ذات المتحدث فإن المشاريع التي تم تمويلها في إطار جهاز الصندوق الوطني للتأمين عن البطالة قد مكنت خلال التسعة أشهر الأولى من سنة 2019 من استحداث  179 منصب عمل لمواطنين تتراوح أعمارهم ما بين 30 و50 سنة، مشيرا إلى تسجيل عزوف لأصحاب الفئة العمرية من 50 إلى 55 سنة رغم الحملات التحسيسية التي قامت بها الوكالة لصالح هذه الفئة.

وقامت الوكالة الولائية للصندوق الوطني للتأمين عن البطالة خلال التسعة أشهر الأولى من السنة الجارية ببرمجة ثلاث عمليات للتحسيس الجماعي و3 ورشات إعلامية بالمؤسسات العقابية لكل من خنشلة وقايس وبابار في الوقت الذي سجلت فيه عزوفا كبيرا من طرف طالبي العمل من المسجلين في الوكالة الولائية للتشغيل.