استنكرت لجوء وزارة التربية لأسلوب التخويف والخطاب الردعي

هدّد مسعود بوديبة الأمين الوطني المكلف بالإعلام والاتصال بالمجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية، أمس بانتهاج سياسة التصعيد والدخول في إضرابات وطنية مفتوحة في حال لم تستجب وزارة التربية الوطنية لمطالبهم بعد الإضراب المبرمج يومي 26 و27 فيفري الجاري.

وأكّد بوديبة في تصريح صحفي ان التكتل النقابي سينتهج جميع الطرق القانونية من أجل انتزاع حقوقهم في حال استمرت الوزارة بتجاهلها لجملة المطالب المرفوعة اليها، مستنكرا لجوء وزارة التربية إلى سياسة التخويف والخطاب الردعي من خلال تهديد المضربين باجراءات عقابية بهدف محاولة كسر الإضراب وذلك بدل العمل على وضع أرضية توافق وإيجاد الحلول.

هذا وتوقّع الأمين الوطني للكناباست نجاح الإضراب، مشيرا ان وزارة التربية سعت إلى إعطاء أرقام مغلوطة للرأي العام فيما يخصّ نسب المشاركة في الإضراب واستجابة موظفي القطاع لنداءات النقابات، مثلما حدث في إضراب 21 جانفي المنصرم، معتبرا ذلك “أساليب قديمة صارت مكشوفة”، كما جدد ذات المتحدث التزام نقابات التربية بمواصلة النضال الى غاية افتكاك جميع المطالب.

هاجر.ر