كما تعودت عشية كل مناسبة دينية على غرار عيدي الفطر والأضحى، وخاصة شهر رمضان المبارك، بادر التجار عديمو الضمير خلال الـ 48 ساعة الأخيرة إلى رفع أسعار الخضر والفواكه بشكل رهيب، غير مبالين بالحالة المادية للمواطنين في هذا الظرف الصحي الاستثنائي الذي تمر به بلادنا بسبب تفشي فيروس “كورونا” من جهة، ولا من جهة أخرى بتعليمات الرئيس تبون، ووزارة التجارة القائلة بضرورة خفض الأسعار خلال شهر الصيام ..وعليه وكما قال المواطنون على مواقع التواصل الإجتماعي “المنجل” لهؤلاء.