أكد أن المنافس قدم أداء كبير وكان قادرا على الفوز

رد يورغن كلوب مدرب ليفربول، على مارك نوبل قائد وست هام يونايتد، الذي قال إن فريقه “أرعب” متصدر الدوري الإنجليزي، خلال التعادل 1-1، أمس.

وأهدر فريق كلوب فرصة إعادة الفارق إلى 5 نقاط مع مانشستر سيتي حامل اللقب.

ولم يكن ليفربول في مستواه بينما شعر وست هام، الذي استقبل 16 هدفا في آخر 4 مباريات أمام فريق كلوب، أنه كان يستطيع الخروج بالانتصار.

وقال نوبل الذي أهدر أخطر فرص وست هام صاحب المركز 12 في الشوط الثاني: “لقد أرعبنا المنافس وأنا حزين أننا لم نخرج بالنقاط الثلاث”.

وبعد إبلاغ كلوب بذلك قال المدرب الألماني، ساخرا، في المؤتمر الصحفي عقب اللقاء: “أتمنى لمشجعي وست هام أن ينجح مارك نوبل وفريقه في بث الرعب في فرق أخرى، وليس نحن فقط.

وتابع: “لا أعرفه جيدا ولا أعرف لماذا يتحدث عنّا بهذه الطريقة عقب المباراة”.

وأكمل: “لم يُرعبنا المنافس، لقد دافع بشكل جيد وكانت مباراة معتادة لنا خارج الأرض، وقدمنا أداء أسوأ في بعض المباريات الخارجية الأخرى”.

وأردف: “يملك المنافس إمكانيات ولا أعرف لماذا لا يحقق نتائج أفضل”.

وكان ليفربول تعادل أيضا مع ليستر سيتي في الجولة الماضية، ليهدر بذلك أربع نقاط في جولتين ويتقلص الفارق مع مانشستر سيتي إلى ثلاث نقاط.

وإذا فاز سيتي على إيفرتون اليوم، فإنه سيطيح بليفربول، ولو بشكل مؤقت، من صدارة المسابقة، لأول مرة منذ ديسمبر الماضي.

وقلل كلوب، الذي أكد مشاركة جيمس ميلنر وفيرجيل فان ديك رغم المرض، من أهمية شعور ليفربول بالضغط في محاولة لإحراز لقب الدوري لأول مرة منذ موسم 1989-1990.

وقال كلوب للصحفيين: “يجب أن نقاتل، والأمر لا يتعلق بالضغط بل يتعلق بالاستمتاع بالموقف الذي تخوضه، لدينا 62 نقطة وخسرنا مباراة واحدة في الدوري هذا الموسم حتى الآن وهو شيء إيجابي جدا، لكن أرى في وجوهكم الشعور بالأسف من أجلنا”.

وأردف: “لا يجب أن يحدث ذلك، نحن في حالة جيدة وكل شيء يسير بشكل جيد، لكن بكل تأكيد الليلة كانت مباراة صعبة، إذا واجهت مثل هذا اليوم وخرجت بنقطة واحدة في ملعب وست هام فهذا أمر جيد تماما بالنسبة لي”.

ولا يبدو أن العلاقة جيدة أيضا بين كلوب ومانويل بليغريني مدرب وست هام، وظهر تبادلهما بعض الكلمات بخصوص هدف ليفربول الذي جاء بعدما كان ميلنر، صاحب التمريرة الحاسمة، في موقف تسلل واضح.

وقال بليغريني: “كلوب اعتاد على التسلل ولقد سجل أمامي مع بوروسيا دورتموند ضد مالاغا بهدف كان من تسلل بمسافة سبعة أمتار، لا يمكنه الشكوى من أي شيء”.