أطلق شباب من ولاية البليدة حملة واسعة على مواقع التواصل الإجتماعي عنوانها ” كلنا معنيون ..لا تبقى مكتوف الايادي” حيث تحدث هذه الحملة الشباب للمشاركة في نظافة المحيط التي تحتاج إلى تظافر كل الجهود وليس عمال النظافة معنيين بها.

ولقت لقت الحملة استجابة واسعة في يومها الأول حيث نظم شباب عدة أحياء بمدينة الورود حملات تنظيف.