كما يحدث كل سنة، عرفت أول أمس مصالح الاستعجالات الطبية بالمؤسسات الإستشفائية عبر مختلف ربوع الوطن، طوارئ وحالة إستنفار قصوى جراء تدفق أعداد كبيرة من ضحايا الألعاب النارية خلال الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، يحدث هذا رغم حملات التوعية والتحسيس الكثيرة والمتنوعة التي بادرت بها مختلف الجهات على غرار المديرية العامة للحماية المدنية، ووزارة الصحة.