عاش فريق شباب قسنطنية حربا نفسية كبيرة أول أمس، خلال الحصة الأخيرة التي أجراها ممثل الجزائر في دوري الأبطال المتواجد بالكونغو تحسبا لمواجهة تي بي مازيمبي، حيث حرم الفريق القسنطيني من التدرب بعدما تم قطع التيار الكهربائي عن الملعب للتأثير على تركيز “السي.أس.سي”، ما جعل الفريق يجري الحصة الأخيرة بباحة الفندق، ليتكرر مشهد اللاأخلاقي في الساحرة المستديرة في كل مرة يكون فيها ممثلو الجزائر على موعد مع التنقل إلى أدغال إفريقيا.