كما جرت عليه العادة عشية كل مناسبة دينية، تعرف مراكز البريد عبر الوطن اكتظاظا غير مسبوق وطوابير لا متناهية وهذه المرة بسبب الإقبال الكبير للمواطنين على سحب أموالهم عشية عيد الأضحى المبارك، الذي لا تفصلنا عنه سوى بضعة أيام، وعليه يسارع أرباب الأسر والمتقاعدون إلى سحب رواتبهم من أجل التوجه لشراء الأضاحي واقتناء ما يلزم تمهيدا لهذه المناسبة، وما زاد الطينة بلة ورفع من معاناة المواطن بعض آلات السحب الإلكتروني بسبب الانقطاعات الكهربائية تارة والخلل التقني تارة أخرى، فمتى يا ترى نتخلص من هذا الكابوس ..؟.