أصبحت مشاهد تواجد عدد من أهالي المصابين بـ “كورونا”، أمام نوافذ غرف الأخيرين في مختلف مستشفيات الوطن من أجل الاطمئنان عليهم، دون أي التزام بتدابير الوقاية، فجل المعنيين لا يضعون الأقنعة الواقية، ويقتربون كثيرا من المصابين بل ويصافحونهم في كثير من الأحيان، في مشهد من مشاهد كثيرة تعكس مدى إستهتار المواطن بهذا الوباء الفتاك.