يبدو أن بلوغ المنتخب القطري لنصف نهائي كأس أمم آسيا، جاء في وقته لينصف الناخب الوطني جمال بلماضي امام منتقديه الذين وصفوا اختياره لمواجهة قطر ودياً في الدوحة بالرحلة السياحية فقط، متذرعين بأن اللقاء جرى بدون جمهور وبتشكيلة جزائرية جلها محلية وأمام منافس مغمور لن يفيد الجزائر في شيء، لكن النتيجة حيث أن التأهل المحقق من طرف العنابي بعد شهر على حساب المنتخب الكوري الجنوبي، يصب في صف بلماضي والتشكيلة المحلية التي فازت عن جدارة بفضل هدف بونجاح في عقر دار الأخير.