رفعوا شعارات تؤكد أن الحبس للصوص وليس للمناضلين السياسيين

نظم العشرات من قياديي و مناضلي حزب العمال، صباح أمس وقفة إحتجاجية بساحة البريد المركزي في العاصمة، للمطالبة بإطلاق سراح لويزة حنون، الأمينة العامة لـ “PT“، التي تم إيداعها رهن الحبس المؤقت في سجن مدني بولاية البليدة.

رفع المحتجون الذين تقدمهم أعضاء من المكتب الوطني للحزب،  شعارات تدعو إلى إطلاق سراح لويزة حنون، و أخرى تؤكد أن الحبس للصوص وليس للمناضلين السياسيين، كما ردد المعنيون بعض الشعارات التي يتم رفعها خلال المسيرات الشعبية التي تشهدها ولايات الوطن كل يوم جمعة.

وتميزت الوقفة الإحتجاجية بالسلمية، حيث لم يتم تسجيل أي تجاوزات بين المحتجين وأعوان الأمن الذين طوقوا المكان.

جدير بالذكر، أنّ الأمينة العامة لحزب العمال، ستمثل غدا الإثنين أمام العدالة في جلسة تخصص للنظر في إستئنافها لقرار قاضي التحقيق إيداعها الحبس المؤقت منذ الـ 9 ماي الجاري، وقد تم إستدعاؤها لسماعها في إطار مواصلة التحقيق المفتوح ضد السعيد بوتفليقة، شقيق رئيس الجمهورية السابق، و مستشاره، و كل من الفريق محمد مدين، المدعو “الجنرال توفيق”، و اللواء عثمان بشير طرطاق، الرئيس السابق لجهاز المخابرات، المتهمين بالمساس بسلطة الجيش،و التآمر ضد سلطة الدولة.

رضا.ك