الجناة فروا بها نحو غابة “الحشم” بأعالي بلدية صيادة

تمكنت مصالح الشرطة القضائية للأمن الولائي لمستغانم، من استرجاع أزيد من 30 مليون دج، بعد سطو مسلح على أحد الوكالات البنكية وأوقفت الجناة البالغ عددهم 4 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 27 و30 سنة ينشطون في إطار جماعة أشرار.

قامت قوات الشرطة أول أمس بتوقيف المشتبه فيهم الذين كانوا على متن مركبة سياحية تحمل لوحة ترقيم مزور، بعد دقائق قليلة من تنفيذهم لعملية السطو، وفق ما ذكره نائب رئيس فرقة البحث والتدخل “BRI”، الملازم الأول رياض زريف، في تصريح للصحافة أدلى به أول أمس، أوضح فيه أن العملية جاءت بعد نداء تلقته محطة البث والإرسال مفاده وقوع اعتداء بالأسلحة البيضاء على موظفين تابعين لإحدى المؤسسات الخاصة عندما كانوا بصدد إيداع مبلغ مالي من العملة الوطنية على مستوى إحدى الوكالات البنكية بمدينة مستغانم، وتعرض أحد الموظفين لاعتداء ببندقية صيد بحرية من طرف أحد أفراد هذه العصابة قبل أن تستولي في وقت وجيز على كيس يحتوي على مبلغ مالي من العملة الوطنية قدره 31 مليون دج.

وبعد إخطار وكيل الجمهوية لدى محكمة مستغانم بالوقائع، باشرت الضبطية القضائية أبحاثها وتحرياتها التي مكنت من رصد المركبة التي تنقل أفراد العصابة من طرف دورية فرقة البحث والتدخل، وتحديد وجهتها نحو المخرج الشرقي للمدينة، وبعد تطويق المكان والتمشيط الكلي لغابة “الحشم” بأعالي بلدية صيادة من طرف قوات الشرطة القضائية، تم توقيف المركبة والقبض على المشتبه فيهم واسترجاع بندقية صيد بحرية، وسلاحين أبيضين، وقارورة غاز مسيل للدموع وأقنعة وقفازات،كما استرجعت المبلغ المالي محل السطو كان مبعثرا بين أحراش الغابة.

وبتهمة تكوين جمعية أشرار والسرقة الموصوفة (سطو مسلح) باستحضار مركبة واستخدام أسلحة بيضاء، مع محاولة القتل والتزوير في لوحة ترقيم، تم إنجاز ملف إجراء قضائي قدم بموجبه الموقوفين إلى العدالة.

خالد.ب