في حادثة أقل ما يقال عنها أنها متهورة، وانتحارية .. نعم إنتحارية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، أقدم أبناء على تهريب أمهم المصابة بـ “كورونا” من مصلحة “كوفيد-19” بأحد مستشفيات عنابة، وذلك تحت ذريعة أنهم لا يستطيعون تمضية عيد الأضحى بدون والدتهم التي أرجعوها بكل برودة أعصاب إلى ذات المصلحة بعدما قضت معهم أول أيام العيد ضاربين بذلك عرض الحائط كل نداءات الإلتزام بقواعد وتدابير مكافحة تفشي هذا الوباء الفتاك.