ضمن اتفاقية مبرمة بين المجمع ووزارة العمل والتشغيل

تم بولاية باتنة، أول أمس، التوقيع على عديد الاتفاقيات بين مجمع غلوبال وقطاعات الصناعة والتشغيل والتكوين والتعليم المهنيين سيتم بموجبها توظيف ما لا يقل عن 2500 عامل وتكوين 500 طالب حديث التخرج في كوريا الجنوبية، وذلك بحضور وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مراد زمالي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار وكذا الأمين العام لوزارة الصناعة والمناجم خير الدين مجوبي.

وتقضي الاتفاقية الأولى التي وقعتها الوكالة الوطنية للتشغيل ومجمع غلوبال، باستحداث 2500 منصب شغل وذلك ضمن مساعي مجمع غلوبال الرامية إلى فتح 10 آلاف منصب شغل في آفاق 2020، أما الاتفاقية الثانية فقد تم توقيعها بين جامعتي باتنة 1و2 ومديرية التكوين والتعليم المهنيين من أجل تكوين 500 طالب جامعي حديثي التخرج من جامعتي الحاج لخضر ومصطفى بن بولعيد، في جمهورية كوريا الجنوبية، أما بالنسبة للاتفاقية الثالثة فقد تم توقيعها مع مؤسسة “باييك” لتركيب السيارات بوادي الشعبة والمدير العام للصندوق الوطني للتأمين عن البطالة “كناك” بهدف إعطاء فرصة للمؤسسات المصغرة المنشأة ضمن أجهزة دعم التشغيل في مجال المناولة.

وخلال حفل التوقيع قال مراد زمالي وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي أن الهدف الأساسي من هذه الاتفاقيات هو الوصول إلى تأسيس قطب جهوي للصناعات الميكانيكية مما سيساهم في شكل مباشر  في خلق الثروة ومناصب الشغل وتوطين التكنولوجيا، إضافة إلى تأسيس نسيج من المؤسسات المصغرة والصغيرة حول هذا القطب خاصة في إطار نشاط المناولة.

من جهته أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن العلاقة بين الجامعة والمحيط الاجتماعي والاقتصادي باتت تحظى في السنوات الأخيرة باهتمام بالغ، من خلال تكييف عروض التكوين التي تضمنها الجامعة مع احتياجات القطاعات الاقتصادية، حرصا على تعزيز تشغيل خريجي الجامعة، وتزويدهم بالكفاءات التعليمية والمهارات التطبيقية التي تيسر لهم سبل الاندماج المهني في سوق العمل مضيفا أن الاتفاقية التي تم توقيعها مع مجمع غلوبال من شأنها أن تفتح المجال لاتفاقيات أخرى مع المتعاملين الاقتصاديين لقطاعات مختلفة مما يسمح باندماج الجامعة مع محيطها الاجتماعي والاقتصادي.

وتم على هامش توقيع هذه الاتفاقيات التي حضرها وزيرا العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي والتعليم العالي والبحث العلمي إلى جانب الأمين العام لوزارة الصناعة والمناجم ووالي باتنة وكذا الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد افتتاح الصالون الولائي للتشغيل الذي تخلله توزيع شهادات تسديد الديون لأصحاب مؤسسات مصغرة إلى جانب توزيع بعض العقود الكلاسيكية على المنصبين في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني والمدمجين في المؤسسات الاقتصادية. كما تم بالمناسبة حضور فعاليات المؤتمر التأسيسي للاتحادية الوطنية للأساتذة الجامعيين وكذا الإشراف على حفل التوزيع الرمزي لمقررات الاستفادة ضمن حصة 150 سكنا وظيفيا محسنا لفائدة الأساتذة الجامعيين منها 60 سكنا بفسديس و80 سكنا بجرمة و10 ببريكة إلى جانب تدشين 1500 مقعد بيداغوجي بجامعة الشهيد مصطفى بن بولعيد.

مهمائي.أ