تعرف السوق الوطنية ندرة حادة في قطع الغيار وملاحق السيارات، وإن وجدت فإنها وعلى قلتها باهظة الثمن مقارنة بما كانت عليه أسعارها سابقا، واقع حال جعل أصحاب المركبات والميكانيكيين يتهافتون على قطع الغيار المستعملة (LA CASSE ) كونها الحل الوحيد المتاح.