ملعبا جديدا لمونديال 2022

تبدو تموجات سقفه كأنها شراع لمركب تقليدي من مراكب البحر التي تعوّد سكان مدينة الوكرة ركوبها وهم آهل البحر و الإبحار …هذا الملمح الابرز لملعب الوكرة الذي تستعد مساء اليوم دولة قطر لتدشينه و سيكون  أحد ملاعب كرة القدم الخاصة بمونديال قطر 2022 .

المشرفون اختاروا تاريخ 16 من ماي 2019  في ليلة رمضانية وبحضور قوي لنجوم كرة القدم على غرار كافو و روربيرتو كارلوس و صاموال ايتو ورود خوليت و من تونس طارق ذياب وحاتم الطرابلسي ومن نخبة مميزة من الاعلاميين من كل العالم .

المشرفون اختاروا نهائي كأس الامير تميم الذي جمع الكبيرين السد و الدحيل وتوج به الاخير برباعية لهدف من اجل ختام موسم رياضي مميز بمشاركة نجوم كبار على غرار الاسبانيين تشافي و غابي و الجزائري بغداد بونجاح في صفوف السد و المغربي مهدي بن عطية لاعب بيارن ميونخ و جوفونتوس و معه نجم قطر المعز علي.

وملعب الوكرة هو اول الملاعب التي تشيد خصيصا للمونديال بتصميم وانجاز عربي فمهندسة المشروع هي الراحلة العراقية زها حديد و نقذت اشغال تشييده شركة قطرية.

هو ملعب بسعة اربيعن الف متفرج و بعد المونديال  سيتقلص الى 20 الف فقط حيث سيقع التبرع بالكراسي الزائدة عن اللوزم الى مشاريع تطوير كرة القدم عبر العالم .

و من خصائص الملعب المونديالي الجديد ان جزء منه قابل للطي حيث يمكن فتحه وغلقه في ثلاثين دقيقة مما سيسمح بإمكانية تغطية جزء كبير من سقف الملعب لتلطيف الاجواء و التقليل من وصول اشعة الشمس الحارقة عند ارتفاع درجات الحرارة، و ياتي ذلك في سياق تجربة فريدة هي الأولى من نوعها في العالم حيث ان ملعب الوكرة سوف يوفر كذلك نظام تكييف هوائي لتبريد منطقة المشجعين لدرجة حرارة تصل الى 18 درجة مائوية غبر مخارج هواء موجودة تحت المقاعد، كما سيسعمل  100 وحدة تهوئة موزعة بين المدرجات العلوية والسفلية لتبريد أرضية الملعب.  

و خلال المونديال سوف يحتضن ملعب الوكرة مباريات من الدور الاول الى حدود الدور ربع النهائي.