مركز للسرطان ومستشفى بعين رمان في الأفق

تدّعم قطاع الصحة بولاية الشلف بعدة هياكل ومنشآت نوعية من شأنها تحسين وترقية الخدمات الطبية لفائدة سكان المنطقة.

ويتعلق الأمر بمصلحة للاستعجالات الطبية بالشرفة ومصلحة للقسطرة بمستشفى “الأخوات باج” ومركز للفحوصات الطبية المتخصصة وآخر لعلاج المدمنين بحي عروج، أشرف على تدشينها والي الولاية وعدد من المجاهدين بمناسبة ذكرى الاحتفالات المخلدّة لمظاهرات 11 ديسمبر.

وأوضح رئيس مصلحة المنشآت والنشاط الصحي بمديرية الصحة والسكان، نويس محمد زكرياء، أن “هذه المنشآت إنما جاءت تلبية للاحتياجات المسجلة في القطاع ولترقية الخدمات الطبية المقدّمة للمواطن وكذا تخفيف الضغط عن هياكل صحية أخرى”.

وستكون مصلحة الاستعجالات الطبية الجراحية بمستشفى الشرفة، في خدمة أزيد من 30000 نسمة بهذا الحي كما ستساهم في تخفيف الضغط على مصلحتي الاستعجالات بكل من أولاد محمد والأخوات باج، خاصة أنها تتوفر على اختصاصات طب النساء والتوليد وطب الأطفال وكذا الاستعجالات الجراحية العامة.

كما تم على هامش تدشين هذه المصلحة، توزيع أربع سيارات إسعاف طبية على كل من المؤسستين العموميتين للصحة الجوارية ببني حواء وتاوقريت والمؤسستين العموميتين الاستشفائيتين بالصبحة والشطية.

وشهد مستشفى الأخوات باج “إضافة نوعية” بوضع حيز الخدمة مصلحة القسطرة التي تعد قطبا جهويا ستنهي معاناة مرضى عدة ولايات مجاورة في التنقل إلى العاصمة والبليدة، علما أن مصلحة الجراحة العامة بذات المؤسسة الصحية سبق وأن أجرت عمليات لأول مرة وبنجاح في مجال قسطرة الشرايين.

وبحي عروج الذي يعد من المناطق ذات الكثافة السكنية الكبيرة، دشن مركز لعلاج المدمنين وكذا مركز الفحوصات الطبية المتخصصة، خُصّص جناح منه لفائدة ذوي الحقوق من المجاهدين وأرامل وأبناء وبنات الشهداء.

واستنادا لنويس فإن قطاع الصحة سيستلم قريبا مصلحة الاستعجالات الطبية بمستشفى الصبحة وكذا مستشفى 60 سريرا ببلدية عين مران الذي تعرف به أشغال التهوية آخر اللمسات فضلا عن مركز مكافحة السرطان الذي يُتوقع إستلامه خلال السداسي الأول من السنة المقبلة.

ن.محمد