يهدف إلى تحسين التكفل بالمرأة الحامل

بادرت مديرية الصحة بالشلف إلى تطبيق مخطط جديد لتحسين التكفل بالمرأة الحامل وترقية الخدمات الطبية المقدمة في هذا المجال، حسبما صرح به في نهاية الأسبوع المدير المحلي للقطاع.

وأوضح مسعود قلفن أن مصالحه وبناء على تعليمات المسؤول الأول للولاية الذي قادته خلال الأسبوع الفارط في إطار زيارة عمل إلى مستشفى الشرفة، “بادرت إلى اتخاذ جملة من الإجراءات تندرج في إطار مخطط جديد لتحسين التكفل بالمرأة الحامل وتقنية الخدمات المقدمة في هذا المجال”.

وتتمثل هذه الاجراءات بالنسبة لمستشفى الشرفة المتخصص في الأمومة والطفولة في تنظيم الفحوصات المتخصصة بالنسبة للقابلات على مستوى الطابق الأرضي طيلة أربع وعشرين ساعة وتعزيز عدد القابلات في كل مناوبة إلى 5 قابلات، وكذا إضافة مناوبتين لكل طبيب أخصائي في التخدير والإنعاش وذلك ضمانا لتغطية هذا التخصص طيلة أيام الشهر، استنادا لقلفن.

وأضاف أنه سيتم تخصيص يومين على مستوى كل من المؤسستين الاستشفائيتين للصحة الجوارية بالصبحة والشطية لاستقبال النساء الحوامل وتقديم لهم الفحوصات المتخصصة، فضلا عن توجيه طبيبتين أخصائيتين في أمراض النساء والتوليد بصفة دائمة بكل من مستشفى تنس ومستشفى الصبحة.

وتأتي هذه الإجراءات في خضم الضغط الكبير الذي يشهده مستشفى الشرفة باعتباره مؤسسة مرجعية مختصة في طب النساء والتوليد حيث يتم يوميا استقبال حوالي ثلاثين حالة ولادة وكذا إجراء ما بين 10 إلى 15 عملية جراحية.

وينتظر أن تستلم مديرية الصحة خلال الأشهر المقبلة مصلحة الولادة المدمجة على مستوى العيادة المتعددة الخدمات بحي عروج، حيث من المنتظر أن تستقطب النساء الحوامل في الأوضاع الطبيعية والعادية وتساهم في تخفيف الضغط على المؤسسة العمومية الاستشفائية بالشرفة مثلما أبرز قلفن.

وتتوقع مصالح قطاع الصحة أن تساهم هذه الإجراءات الجديدة في تحسين الخدمات الطبية المقدمة في هذا المجال وكذا قطع ولاية الشلف أشواطا مهمة، فيما يخص تطبيق الدليل الخاص للتكفل بالمرأة الحامل الذي تشرف عليه وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.

ح. هـ