تتسع لـ 1000 سرير

تعزز قطاع الخدمات الجامعية لميلة بإقامة جامعية جديدة تتسع لـ 1000 سرير تم تدشينها أول أمس في إطار برنامج الاحتفالات الولائية المخلدة للذكرى الـ64 لثورة الفاتح من نوفمبر1954.

وبدخول هذه الإقامة حيز الخدمة تصل قدرة الإيواء بالولاية حاليا إلى 4 آلاف سرير حسب ما ورد في الشروحات التي قدمت بعين المكان، كما سيتم في غضون الأيام القليلة المقبلة وضع مطعم تابع للإقامة الجديدة للتكفل الحسن بالطلبة المقيمين يجري حاليا رفع التحفظات المتعلقة به لوضعه حيز الخدمة.

وتم ضمن برنامج الاحتفالات بإحياء الذكرى الـ 64 لاندلاع الثورة المجيدة تدشين المقر الجديد لديوان مؤسسات الشباب وكذا المركب المتعدد الرياضات بعاصمة الولاية من طرف والي ميلة محمد عمير الذي كان برفقة السلطات المحلية ومجاهدين.

و بدار الشباب الشهيد محمد لدرع بمدينة ميلة أعطت سلطات الولاية إشارة انطلاق الطبعة السابعة للملتقى الثقافي والأدبي للشعر الشعبي الذي نظمته الجمعية المحلية التقليدية الساحلية يدوم يومين بمشاركة شعراء من تونس فضلا عن شعراء قدموا من عدة ولايات من البلاد.

وتم بذات المناسبة إعطاء إشارة انطلاق أشغال تهيئة حي بن صالح بوسط المدينة والذي خصص له غلاف مالي بقيمة 20 مليون د.ج من ميزانية البلدية بمدة إنجاز تصل إلى 3 أشهر.

وعاينت سلطات الولاية أيضا مشروع إنجاز شبكة الصرف الصحي بذات الحي الذي تقدمت أشغاله بنسبة 35 بالمائة وكذا مشروع توسعة معبر مفترق الطرق بالمخرج الغربي للمدينة الذي تقدم بنسبة 55 بالمائة.

كما تم وضع حجر أساس لمشروع انجاز التهيئة الخاصة بمجمع ريفي بمنطقة عزابة لطفي ببلدية عين التين.

ل. ث