في أفاق الثلاثي الأول 2020

سيتدعم قطاع الثقافة بولاية سوق أهراس “في غضون الثلاثي الأول من العام 2020” بعدة مرافق وهياكل للمساهمة في ترقية المشهد الثقافي بهذه الولاية، حسبما أفاد به والي الولاية لوناس بوزقزة .

وأوضح المسؤول على هامش زيارة ميدانية قادته لعديد ورشات قطاع الثقافة بعاصمة الولاية، أن الأمر يتعلق باستلام المسرح الجهوي “مصطفى كاتب” بوسط المدينة الذي تشرف عملية إعادة تأهيله التي أسندت إلى مقاولة مختصة في مجال ترميم مثل هذه الهياكل الثقافية، على استكمالها، بعدما تقدمت وتيرة عملية صيانته وترميمه إلى 95 بالمائة.

واستنادا للشروح المقدمة بعين المكان، فإن هذا المرفق الثقافي يعود تاريخ بنائه إلى سنة 1931 ويتسع لـ600 مقعد حيث تضمنت عملية إعادة تأهيله أشغال السباكة وتجديد الكراسي والركح والإنارة وغرف تبديل الملابس والواجهة الخارجية للبناية فضلا عن التجهيزات الخاصة بالصوت ومكيفات الهواء.

وأوضح بوزقزة أن هذه العملية ستسمح بالحفاظ على الطابع المعماري للمسرح الجهوي وجعله يستجيب لطموحات عشاق الفن الرابع وكذا إضفاء لمسة جمالية وهندسية وديكورا مميزا على هذا الصرح ليكون مركز إشعاع ثقافي بمدينة سوق أهراس وفضاء للنهوض بالفعل الثقافي بالمدينة.

ولدى معاينته لمشروع إنجاز مسرح الهواء الذي سيتم استلامه كذلك خلال الثلاثي الأول من السنة المقبلة، حث والي الولاية مسؤولي قطاع الثقافة والمقاولة المكلفة بالأشغال بتسريع وتيرة أشغال هذا المرفق لاستلامه في الآجال المحددة.

واعتبر والي الولاية بأن مسرح الهواء الطلق هذا الواقع بالقرب من النصب التذكاري بمدخل سوق أهراس والمتسع لـ3600 مقعد “مفخرة للولاية” لا سيما وأن الأشغال جارية بالقرب منه لإنجاز حديقة للتسلية والترفيه ستكون مقصدا للعائلات والمواطنين القاطنين بجواره.

وأضاف بوزقزة بأنه سيتم “خلال نفس الفترة” استلام القطب الثقافي الذي سيحتضن دارا للثقافة مصممة لتضم 3 قاعات كبيرة للعروض الفنية وورشات لكل من السمعي-البصري والرسم إلى جانب ومدرسة للتكوين الموسيقي.

وحسب الشروح المقدمة من طرف مسؤولي قطاع الثقافة بالولاية فإن هذه المدرسة ستكون فضاء ووجهة للعديد من الموسيقيين والفنانين في مختلف الأنواع الفنية من فلكلور ومالوف والفن الشعبي والعيساوة.

ودعا والي الولاية مثقفي الولاية والقائمين على الجمعيات الثقافية بالمنطقة إلى ضرورة الإسهام في تنشيط هذه الفضاءات وذلك بالتنسيق مع المسؤولين القائمين عليها.