سيكون هذا الهيكل قطبا جهويا لتأهيل اليد العاملة في المجال الصناعي

تدعم قطاع التكوين المهني بالشلف في إطار الدخول المهني لدورة سبتمبر المقبل بمعهد التعليم المهني الذي استلم مؤخرا، حيث سيوفر هذا الهيكل زهاء 1000 مقعد بيداغوجي جديد، حسب المديرية المحلية للقطاع.

وأوضحت رئيسة مصلحة التمهين، صفية سالم عطية، أن “قطاع التكوين والتعليم المهنيين قد استلم مؤخرا معهد التعليم المهني بقدرة استيعاب تقدّر بـ 1000 منصب بيداغوجي وهو ما ساهم في رفع عدد المقاعد البيداغوجية الإجمالية عبر الولاية إلى 9300 منصب”.

ومن المنتظر أن يكون هذا الهيكل قطبا جهويا لتأهيل اليد العاملة في المجال الصناعي حيث تم تكييف التخصصات وعروض التكوين به، وفقا لاحتياجات سوق الشغل المحلية والشركاء الاقتصاديين لقطاع التكوين المهني.

واستنادا لنفس المسؤولة، “فإن المديرية المحلية للقطاع تحرص على استلام مختلف الهياكل التابعة للقطاع في أقرب الآجال وهذا للرفع من قدرة الاستيعاب البيداغوجية والاستجابة لطلبات التكوين التي تشهد ارتفاعا كل سنة، خاصة في ظل الحملات والنشاطات الإعلامية لمختلف المؤسسات التابعة للقطاع بغية استقطاب مختلف الفئات العمرية”.

وكشفت في هذا السياق عن وصول نسبة الأشغال بالمعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني بوادي الفضة إلى 80 بالمائة، وكذا نسبة 50 بالمائة فيما يخص المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني بتنس.

وفيما يخص جديد دورة سبتمبر المقبل التي تعرف عرض أزيد من 11000 منصب بيداغوجي للتكوين في جميع الأنماط، تم إبرام اتفاقية خاصة بتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة في اختصاص ” مستشار الهاتف ” و “تقني سامي” بين المركز المتخصص في التكوين المهني و التمهين للمعوقين جسديا “واد الجمعة”  بولاية غيليزان و المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني بالشلف.

كما ستعرف دورة سبتمبر 2019، وفقا لذات المصدر، وضع حيز التنفيذ جهاز التصديق على الكفاءات، ما سيساهم في تثمين الخبرة المهنية لمختلف فئات العمال خاصة في قطاعات النشاطات الإستراتيجية، سيما مجالات الفلاحة، الكهرباء، الإلكترونيك و الطاقة، الميكانيك و المحركات، البناء والأشغال العمومية وكذا الصناعات الغذائية.