ستكون جاهزة قبل الدخول المدرسي المقبل

أعلن مدير التجهيزات العمومية بولاية تيسمسيلت، أمحمد شاشوة، أول أمس، أنه يتوقع أن يتعزز قطاع التربية بولاية تيسمسيلت، باستلام 21 مؤسسة تربوية جديدة، قبل الدخول المدرسي المقبل (2019-2020).

وأوضح شاشوة، خلال تقديمه لتقرير حول قطاعه، في إطار أشغال الدورة العادية الثانية للمجلس الشعبي الولائي، بأن الأمر يتعلق بـ 11 مجمعا مدرسيا، يتوزع عبر ثماني بلديات منها تيسمسيلت ولرجام وخميستي والعيون وثنية الحد وعماري، فضلا على خمس متوسطات وخمس ثانويات.

وأضاف بأن الأشغال بهذه المرافق التربوية، تشهد “وتيرة متقدمة”، حيث أن مؤسسات الانجاز قد تعهدت بتسليمها قبل الدخول المدرسي المقبل، وذلك مع نهاية شهر أوت المقبل على “أقصى تقدير”.

كما سيتعزز قطاع التربية بالولاية أيضا، خلال بداية الدخول المدرسي المقبل باستلام العديد من المرافق الاجتماعية والرياضية والصحية المتمثلة في 18 مطعما مدرسيا، عبر 12 بلدية إضافة إلى ست داخليات وخمسة أنصاف داخليات في الطورين المتوسط والثانوي.

وينتظر أن تستلم ذات المديرية، خلال نفس الفترة 20 ملعبا رياضيا مغطى بالعشب الاصطناعي، في الأطوار التعليمية الثلاثة، فضلا على خمس وحدات للكشف والمتابعة في الطور المتوسط.

ومن جهة أخرى، يجري حاليا انجاز أزيد من 120 مرفقا في قطاع التربية، والتي تعرف وتيرة “متفاوتة” في الأشغال تتراوح ما بين 20 إلى 60 بالمائة، وفق ذات المسؤول.

ومن جهتها، دعت لجنة التنمية المحلية والاستثمار والتشغيل والتجهيز بالمجلس الشعبي الولائي، إلى ضرورة إدراج عمليات ترميم لمختلف المؤسسات التربوية القديمة، وكذا إعداد دراسات تقنية دقيقة، لإعادة تهيئة المرافق التربوية والاقامات الجامعية، المنجزة في الفترة من 2000 إلى 2004.

كما اقترحت إنشاء لجنة مشتركة، بين مديريتي التجهيزات العمومية والتربية ومنتخبين محليين، بهدف التكفل العاجل “بالأضرار الكبيرة” على مستوى المؤسسات التربوية، كالتشققات والتصدعات وتسرب مياه الأمطار.

وللإشارة، تضمن جدول أعمال الدورة العادية الثانية للمجلس الشعبي الولائي، تقديم كذلك مداخلتين حول قطاع السياحة ووضعية المشاريع المندرجة، في اطار صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية.

عماد.ب