تراجع الطلب الأجنبي على الإسمنت الجزائري بـ 20 في المائة منذ 22 فيفري الماضي

كشف عبد الوهاب زياني، رئيس كنفدرالية الصناعيين والمنتجين الجزائريين، أن قطاع البناء والأشغال العمومية فقد 100 ألف منصب شغل منذ بداية الحراك الشعبي في الـ 22 فيفري الماضي.

هذا وأبرز المسؤول ذاته، في ندوة صحفية نشطها أول أمس بقصر المعارض، خصصت للحديث عن سبل تصدير 20 بالمائة من إنتاج الإسمنت نحو الخارج، أن 20 شركة وطنية تنشط  في مجال البناء والأشغال العمومية، إلى جانب قطاع التأمينات ستكون حاضرة في لقاء نهاية السنة للبحث عن حلول كفيلة لتنشيط قطاع الإسمنت في بلادنا.

من جهته اعتبر سيرجيه، مدير الشؤون العامة والاتصال بشركة “لافارج الجزائر”، أن السوق الجزائرية منتجة، لكن الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد أثرت جزئيا على الطلب على مادة الإسمنت محليا مقدرا هذا التراجع بـ15 إلى 20 بالمائة.

قمر الدين.ح