أمل بوسعادة

عاش أنصار أمل بوسعادة على الأعصاب بعد الهزيمة التي تعرض لها الفريق أمام وداد تلمسان والتي راح البعض يؤكد بأن الفريق تنازل عن النقاط للزوار وتقديم خدمة جليلة لهم خاصة وأن الانتصار المحقق وضعهم في سكة جيدة من أجل ضمان تأشيرة الصعود هذا وراح الكثيرون يجمعون على أن الأمل معرض الى خصم 9 نقاط كاملة من رصيد النادي وذلك وفق ما يقتضيه القانون خاصة مع الخرجة الإعلامية لبعض عناصر الفريق والتي راحت لتؤكد على أن الرئيس عمل كل ما في وسعه من أجل عدم خوضهم للقمة وهذا بغية تسهيل المهمة للزوار.

الرئيس فند تصريحات لاعبيه

هذا وفند الرئيس بوعكاز كل ما قاله بعض لاعبي الفريق بخصوص تسهيل المهمة لوداد تلمسان مؤكدا أن إخفاء إجازات بعض اللاعبين كان خاصا بالفريق بما أن الثلاثي معاقب إداريا وبالتالي ضرورة مثولهم أمام المجلس التأديبي مؤكدا في السياق ذاته أن تصرفاتهم وتسببهم في خلق المشاكل جعله يقرر حتى طردهم كما أكد الرئيس أن الفريق سيكمل الموسم بشكل عادي من أجل بحث ورقة البقاء لاسيما وأن النادي مطالب على الأقل بحصد نتيجة الفوز بإحدى الجولتين المنتظرتين.

 اللاعبون مطالبون باللجوء للجنة المنازعات للحصول على مستحقاتهم

هذا وأكد الرئيس استقالته مع نهاية الموسم مباشرة وذلك لغياب السيولة المالية التي تسمح له بتسديد ديون رفقاء بيطام مؤكدا على أن تصفية حسابات اللاعبين لن يكون إلا بالمرور على لجنة المنازعات وهو الأمر الذي اغضب الكتيبة وجعل بعض العناصر تسارع الزمن من أجل إعداد ملفاتها ودفعها في الاجال القانونية خاصة وأن تخوفهم من أي عملية احتيال.

هشام رماش