قارب 3 مليون قنطار الموسم الماضي

تعد ولاية قسنطينة “نموذجا في النجاعة” في مجال إنتاج الحبوب الذي قارب 3 مليون قنطار الموسم الماضي، حسب ما صرح به مؤخرا بقسنطينة وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري.

وأوضح عبد القادر بوعزقي خلال أشغال اللقاء الوطني حول تطوير شعبة الحبوب بمشاركة 37 ولاية وممثلين عن مختلف الهيئات المركزية للتمويل والمرافقة أن ولاية قسنطينة قد قدمت خلال الموسم الفلاحي السابق “مثلا لمنطقة بذلت مجهودات في مجال تطوير شعبة الحبوب الإستراتيجية”.

و أبرز بوعزقي بأن احترام المسار التقني كان وراء هذا الأداء العالي مذكرا كذلك بأن ولاية قسنطينة تحقق تقدما ملموسا ومعتبرا في مجال زراعة البقوليات.

وبعد أن وصف هذا اللقاء الوطني بأنه “وقفة ذات أهمية كبيرة” بالنسبة لشعبة الحبوب الإستراتيجية الوطنية التي تم إرساؤها في هذا المجال أكد الوزير أن كافة التدابير الضرورية تم اتخاذها على غرار وفرة البذور والأسمدة ذات نوعية من أجل تحسين الإنتاج الوطني من الحبوب بشكل أكبر.

وصرح الوزير في هذا السياق أن دورات للإرشاد والتكوين بالتعاون مع المؤسسات التقنية والعلمية قد تم الشروع فيها عبر الوطن لفائدة الفلاحين والمنتجين من أجل تحقيق مردودية أحسن في هذا المجال.

وبعد أن دعا مختلف المتدخلين من فلاحين وإدارة ومؤسسات التمويل والمرافقة للعمل على الدفع بهذه الشعبة إعتبر الوزير بأن هذا اللقاء الوطني الذي توج عديد اللقاءات الجهوية بقسنطينة وتيارت يعد “فضاء للتشاور للخروج بورقة طريق من أجل المحافظة على النتائج المحققة إلى غاية اليوم وتحسين إنتاج الحبوب”.

ويهدف هذا اللقاء الذي شارك فيه عديد المتدخلين في القطاع الفلاحي إلى تحيين معارف المنتجين والمستثمرين في مجال إنتاج الحبوب خاصة ما تعلق بجوانب المسار التقني.

ج. هـ