أغلبها بطيخ وطماطم

في إطار محاربة ظاهرة سقي المنتوجات الفلاحية بالمياه القذرة والحد من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه والمأكولات تم مطلع الأسبوع إتلاف قرابة 17 هكتارا من مادة الخضروات من الدلاع والطماطم وغيرها، في 04 عمليات عالجتها المصالح المختصة منذ مطلع شهر جوان المنقضي وإلى غاية يومنا هذا، منها 02 هكتار تم إتلافه بمنطقة عين طارق، إضافة إلى 15 هكتارا من مختلف الخضروات ببلدية بني درقن.

وقد جاءت عملية الإتلاف عقب نتائج التحاليل لعيينات من الخضروات، والتي أثبتت سقيها بالمياه القذرة، فيما تم إعداد محضر لإحالة المشتبه فيهم على العدالة مع العلم أن السنة الماضية تم إتلاف 06 هكتارات في 03 عمليات مختلفة تم تسجيلها بكل من بلدية واريزان وأولاد سيدي الميهوب أودع ثلاثة فلاحين منهم الحبس مع حجز محركات الضخ المستعملة في عملية السقي.

من جهة أخرى، أصبحت التسربات المتكررة للمياه القذرة بحي بودالية حساني بوادي أرهيو تستغل من قبل بعض الفلاحين لسقي الخضروات والأشجار خاصة وأن مشكل التسربات بقي مطروحا منذ عدة سنوات متتالية في وقت نجد أن المشروع مسجل مع تخصيص غلاف مالي قدره 07 ملايير سنتيم لإعادة تجديد شبكة المياه القذرة انطلاقا من منطقة الرتايمية وصولا بالمصب الرئيسي للقناة بحي بودالية إلا أن تأخر انطلاقة أشغال التجديد مازال يقلق العديد من سكان مجمعات السكان التي تضررت كثيرا من الانتشار المتزايد للروائح والصراصير والجرذان .

س.أيوب