بفضل إرساء قاعدة متينة لموارد بشرية ماهرة ومتخصصة

أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، نجاح الجيش الوطني الشعبي، وبإمتياز في إرساء قاعدة متينة لموارد بشرية ماهرة ومتخصصة، ساعدته على بلوغ أقصى درجات التحضير القتالي.

قال نائب وزير الدفاع الوطني، خلال اليوم الثالث من زيارته الميدانية العملية والتفتيشية إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار، رفقة اللواء مصطفى إسماعلي، قائد الناحية العسكرية الثالثة “لا بدّ من الإشارة إلى أنّنا ننظر في الجيش الوطني الشعبي، إلى دلالات التطور الشامل لقواتنا المسلحة، نظرة منطقية وواقعية، بل وشديدة الطموح، تأخذ في الإعتبار الضرورة التصاعدية لكافة المجهودات المتكاملة المبذولة”.

كما نوّه رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، بدرجة التحضير القتالي التي بلغها الجيش الوطني الشعبي، وخصّ بالذّكر جُهد التحضير القتالي، الذّي بلغت فيه – يقول قايد صالح – “وحداتنا حتى الآن درجة عالية من حيث هضم وإستيعاب البرامج الإعدادية والتدريبية السنوية الموضوعة، والتمارين التكتيكية المجرات، وعبّدت الطريق لبلوغ آفاق واعدة نستطيع من خلالها تحقيق مستويات تطويرية رفيعة تتوافق فعليا مع طموحات الجيش الوطني الشعبي”، وفي هذا الشأن أضاف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي قائلا  “تحقيقا لهذه الأهداف المأمولة، التي يعتبر نجاح المسار التطويري لقواتنا المسلحة جزء لا يتجزأ منها، قمنا في الجيش الوطني الشعبي، ببذل كافة الجهود وفي جميع مجالات المهنة العسكرية سواء في المجال التكويني والتحضيري، أو في المجال التجهيزي أو في المجال المنشآتي، حيث وفرنا كافة أسباب التطور وجميع موجبات التحديث، وكل عوامل ترقية الجانب العملياتي والقتالي لقوام المعركة للجيش الوطني الشعبي”.

جواد.هـ