من أجل تثبيت دعائم القوة لدى قوام المعركة

شدد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، على مواصلة التطبيق الصارم والدقيق لمحتويات برامج التحضير القتالي من أجل تثبيت دعائم القوة لدى قوام المعركة لمختلف قوات الجيش، وتمكينه من التصدي الفاعل لأي تهديد طارئ أو محتمل مهما كان مصدره.

وفي إطار اليوم الثاني من زيارة نائب وزير الدفاع الوطني، إلى الناحية العسكرية الثانية، تفقد بعض وحداتها، على غرار القاعدة البحرية الرئيسية مرسى الكبير، حيث تابع في المستهل عرضا شاملا حول المشاريع التي تم إنجازها في إطار تطوير وتحديث وعصرنة هذه القاعدة البحرية الإستراتيجية، كما عاين بقية المشاريع المنشآتية التي هي في طريق الانجاز طالبا القائمين على هذه المشاريع بضرورة الإسراع في تجسيدها وفقا للمواصفات المطلوبة وفي أقرب الآجال، كما عاين عن كثب درجة جاهزية وحدات أخرى، وتحدث مطولا مع أطقمها، شاكرا لهم جهودهم المثابرة في سبيل حماية مياهنا الإقليمية.

كما جدد الفريق قايد صالح، خلال جميع محطات زيارته الميدانية لمعاينة ما تم إنجازه في المجال المنشآتي، التأكيد على أن توفير كافة الظروف الملائمة معيشيا وحياتيا ومهنيا لفائدة الأفراد العسكريين، هي كلها أدوات بل ومتطلبات ملّحة تحرص القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي على أن يكون الجانب المنشآتي مكونا أساسيا من مكوناتها، مبرزا أن الظرف الملائم والمحيط المساعد على الأداء الأمثل لمختلف الأعمال والمهام، يمكن له أن ينتج ثمارا مهنية راقية وإيجابية تفتح المجال رحبا أمام مستقبل مهني وعملي جيد وواعد.

هارون.ر