جدد حرصه على الحضور الشخصي للتمارين للاطلاع على مدى جاهزية الجيش

جدد الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أمس التأكيد بأن نجاح المسار التطويري للقوات المسلحة هو ثمرة مستحقة لسعي القيادة العليا لإنتهاج أسلوب الاستفادة العقلانية من كافة الوسائل البشري والمادية والمنشآتية المتوفرة.

سارة.ط

شرع الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أمس، في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران.

وأكد الفريق قايد صالح، أمام مجموعة من إطاراته خلال زيارة زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران للإشراف على تنفيذ  تمرين بحري على مستوى الواجهة البحرية الغربية أن “حضوره الشخصي لمثل هذه التمارين ينبع من حرصه الشديد على الاطلاع ميدانيا على مدى تنفيذ البرامج السنوية المسطرة، وعلى مستوى الجاهزية العملياتية الذي بلغته وحدات الجيش الوطني الشعبي، والذي يدعو فعلا للفخر والاعتزاز”.

وجدّد الفريق التذكير بأن نجاح المسار التطويري للقوات المسلحة، هو ثمرة مستحقة لسعي القيادة العليا المتواصل إلى انتهاج أسلوب الاستفادة العقلانية من كافة الوسائل البشرية والمادية والمنشآتية المتوفرة، مع السعي الدائم أيضا إلى حسن توظيف كافة المعارف العلمية والتكنولوجية المكتسبة، هذا علاوة على ضرورة اتسام كافة مكونات جيشنا بالطابع العملي والمهني المتكامل والمتوافق والمنسجم.

وحسبما أفاد به بيان لوزارة الدّفاع الوطني، فإنّ الفريق سيشرف اليوم على تنفيذ تمرين رمايات بالصواريخ ضد أهداف سطحية، انطلاقا من الغواصتين اللتين تدعمت بهما قدرات القوات البحرية مؤخرا.