جدد التأكيد على تمسك الجیش بالحل الدستوري ودعا للابتعاد عن المھاترات

أكد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن “الوضع اليوم هو شأن جزائري داخلي يخصنا وحدنا ويقتضي بالضرورة حلولا من واقعنا ومن تجاربنا”، مشيرا إلى أن البلاد ستتجاوز الظرف الراهن بفضل الانسجام والتكاتف والوحدة الوطنية وأن مشاريع ومخططات العصابة سيكون مآلها الفشل حتما.

 أدم.س

 قال الفريق أحمد قايد صالح في كلمة توجيهية ألقاها في اليوم الثاني لزيارته للناحية العسكرية الرابعة “علينا نحن كجزائريين التوصل لحلول مما يتيح لنا تجاوز أزمتنا بسلام والتفرغ لخدمة الجزائر” وتابع “يتعين على الجميع الوعي بحساسية المرحلة واليقين بأن تبني الحوار النزيه هو واجب وطني تسلتزمه المصلحة للوطن”.

وقال الفريق أحمد قايد صالح: “إن قناعتنا في الجيش وايماننا عميق بأننا سنتجاوز هذا الظرف الذي تعيشه البلاد وسنعبر بوطننا الغالي إلى بر الأمان”.

وشدد نائب وزير الدفاع الوطني بأنه “يتعين على الجميع الوعي بحساسية المرحلة واليقين بأن الحوار العقلاني والعمل على إنجاحه والابتعاد عن السلبية والمهاترات وسياسة تثبيط العزائم هو واجب وطني تستلزمه المصلحة العليا للبلد”.

وأضاف: “هذه الأنانية التي أعمت بصيرة أولئك الذين لا يعرفون قيمة هذا البلد وشعبه ويحترفون التضليل والتدليس، الأكيد أن مشاريع ومخططات هذه الشرذمة الضالة لا تصب في مصلحة الوطن والشعب وسيكون مآلها الفشل حتما”.

وأكد المتحدث بقاء الجيش رفقة كافة الوطنيين المخلصين أوفياء للعهد لشهدائنا الأبرار وستظل مصلحة الجزائر فوق كل اعتبار.