أكد أن الأطراف الخفية التي تقف وراءها هي التي تفكر لها وتأمرها بالتنفيذ

أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن العصابة ومن يدور في فلكها ويأتمر بأوامرها، هم دخلاء وغرباء عن الشعب الجزائري، مبرزا أن المؤسسة العسكرية أبدا لا تتكلم من فراغ.

أوضح نائب وزير الدفاع الوطني، في كلمة له عقب اجتماع عمل بمقر قيادة الناحية العسكرية الثالثة بوهران، خلال اليوم الرابع من زيارة العمل والتفقد التي تقوده إلى الأخيرة، أن هذه الشرذمة لا تملك حق التفكير، مبرزا أن الأطراف الخفية التي تقف وراءها هي التي تفكر لها وتأمرها بالتنفيذ، كما شدد على أن الكلمة الآن أصبحت للشعب الجزائري الذي سيعرف كيف يبني دولة القانون التي لا سيد فيها سوى القانون، وقال “من يحاول عرقلة هذا المسار فقد ظلم نفسه”.

في السياق ذاته، أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن المؤسسة العسكرية، ستتخذ الإجراءات اللازمة في الوقت المناسب وباسم القانون، مشيرا إلى أن أحرار الجزائر لن يسمحوا بعبث هؤلاء الشرذمة بمستقبل الأمة.

من جهة أخرى، جدد الفريق أحمد قايد صالح، التأكيد على ضرورة مواصلة بذل المزيد من الجهود المثابرة من أجل بناء جيش قوي عصري ومتطور، عماده العنصر البشري الكفء والمتخصص، القادر بمهارة عالية على استيعاب التقنيات الحديثة والتكنولوجيات المتطورة، والجدير بمواكبة التحديات المتسارعة، التي بات يفرضها واجب حماية استقلال الجزائر وصيانة سيادتها الوطنية وتأمين وحدتها الشعبية والترابية.

هارون.ر