رفع التجميد عن تجديدها مؤجل إلى ما بعد رئاسيات 2019

كشف محمد عيسى، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، أن القانون العضوي الجديد حول الجمعيات الذي يتم تحضيره حاليا، يتضمن فصلا كاملا يؤطر الجمعيات ذات الطابع الديني.

أوضح الوزير، أن الجمعيات ذات الطابع الديني تضم جمعيات المساجد، وكذا جمعيات ديانات أخرى غير الإسلام، مشيرا في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن الفصل المؤطر للجمعيات الدينية، يضمن عدم إستحواذ جمعية المسجد على سلطة الإمام، مشيرا في هذا الصدد إلى ضرورة أن يكون الإمام السلطة السامية في تسيير المسجد، كمدير لمؤسسة، هذا بعدما إعترف أنّ الإمام معرض لضغوط تمارس عموما حول المسجد من قبل هذه الجمعيات، منتقدا توجهات نحو الإسلام السياسي التي تحاول حسبه الإستحواذ حاليا على جمعيات المساجد من أجل تموقع محتمل قبل الانتخابات، وعليه أعلن محمد عيسى، عن تجميد تجديد الجمعيات الدينية، وأكد أنه لا يمكن إعادة فتح هذا الموضوع إلا بعد الرئاسيات المقبلة.

من جهة أخرى إعتبر محمد عيسى، المراسم التي جرت أول أمس بوهران لتطويب رجال الدين المسيحيين الذين توفوا في الجزائر خلال سنوات التسعينيات، دليلا على أن الإسلام منفتح على الأديان الأخرى، وأن الجزائر بلد ذو مبادئ وأسس في مجال الإنفتاح على الآخر والعيش معا في سلام والإعتدال والوسطية التي تسمح لها بالإنفتاح على الأديان الأخرى.

رضا.ك