رغم الظروف الراهنة المتزامنة مع الانتشار المقلق لوباء كورونا

اشتكى سكان دوار المدادحة ببلدية الحمادنة من تردي الأوضاع بسبب ابقاء قاعة العلاج الوحيدة مغلقة رغم انتهاء اشغال الترميم بها منذ اكثر من شهر، حيث كلفت الخزينة اكثر من 200 مليون سنتيم وهو ما جعل السكان يكابدون مشقة التنقل الى المصحات الاخرى المتواجدة بالحمادنة مركز، وحسبما علم من مصادر من محيط بلدية الحمادنة أن الكرة بمرمى المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بجديوية لتعيين طاقم طبي بالعيادة وان مهمة مصالح البلدية انتهت بمجرد انتهاء الاشغال والمصادقة عل العملية زيادة الى هاته المعاناة هناك مشكل لا يقل اهمية عن سابقه ويتمثل في توقف اشغال انجاز جسر علوي على مستوى الدوا لعبور السكة الحديدية وتجنب ساكنة الدوار سقوط المزيد من الارواح وهو المشروع الذي توقف به الاشغال عند حدود الـ50 بالمائة نتيجة الشروط التعجيزية للشركة التركية المكلفة بإنجاز الجسر، والتي اشترطت استقدام عمالها المحسوبين عليها والاستغناء على اليد العاملة المحلية وهو ما أجل عملية الانجاز التي رصد لها غلافا ماليا فاق ال05 ملايير سنتيم، ومن جهة ثانية وببلدية الحمادنة وبقطاع الصحة دائما اشتكى سكان دواوير العتابة والمهايدية ببلدية الحمادنة من نقص في التأطير الطبي بالقاعتين ونظرا للنقص المسجل يطالب سكان دواوير المهايدية والعتابة بتدخل عاجل للمسؤول الاول على رأس الجهاز التنفيذي لتغطية قاعات العلاج بالطواقم الطبية وتجنب سكان الدواوير عناء التنقلات خصوصا في الظروف الراهنة التي تزامنت مع الانتشار المقلق لوباء كورونا.

 س .ايوب