احتجاجا على النقائص

أقدم أمس عشرات المحتجين بقرية لخوادة ببلدية ثنية العابد في ولاية باتنة، على غلق مقر البلدية احتجاجا على الوضع التنموي المتردي، والمطالبة بتوفير ضروريات الحياة من شبكة الطرقات إلى الغاز الطبيعي وقنوات الصرف الصحي ناهيك عن المياه الصالحة للشرب التي لا تصل الى الحنفيات إلا نادرا.

وأوضح عدد من المحتجين أن سكان القرية يئسوا من الانتظار والوعود الزائفة التي تقدمها لهم السلطات الولائية والمحلية بخصوص تزويد القرية بالغاز الطبيعي والماء الشروب، أين قام المواطنون في عدة مناسبات بغلق الطرقات للفت انتباه المسؤولين ولائيا ومحليا لمعاناة السكان خاصة في فصل الشتاء بالنسبة للغاز الطبيعي وفي فصل الصيف بالنسبة للماء، وخلال الاحتجاجات تلك قدمت لهم السلطات وعودا رسمية بحل مشاكل القرية وتزويد السكان بالغاز والماء، غير أن هذه الوعود بقيت حبيسة أدراج المسؤولين ـ حسبهم ـ كما عبر هؤلاء المحتجين عن امتعاضهم الشديد إزاء الوضعية الكارثية التي توجد عليها شبكة الطرقات علاوة على حرمانهم من الإنارة العمومية والربط بشبكة التطهير التي تطرح بطرق عشوائية ببعض المناطق وهو ما أدى إلى تدهور المحيط أمام الروائح الكريهة التي باتت مصدرا لتفشي الأمراض والأوبئة وسط السكان.

وشدد المحتجون على لقاء المسؤولين من أجل إيصال انشغالاتهم وكذا تلبية مطالبهم من أجل إعادة فتح مقر البلدية، وحسب مصادرنا فإن المحتجين أبدوا استيائهم من سياسة الإقصاء والتهميش التي طالتهم .

مهمائي. أ