عبروا عن مدى استيائهم وتذمرهم بسبب غياب أبسط الضروريات

تحدث المستفيدون من السكنات الريفية بمشاتي تيزوليثن وبوزخروف ببلدية أريس في ولاية باتنة،عن الوضعية التي يعيشونها إزاء غياب شبكة الكهرباء التي حرمت البعض منهم من استغلال المساكن التي أنهوا تشييدها بعد معاناة طويلة.

السكان عبروا عن مدى استيائهم وتذمرهم بسبب غياب ابسط الضروريات عن سكناتهم، رغم الرسائل والشكاوى المودعة للجهات المعنية إلا أنها لم تلق أذان صاغية حسبهم، مؤكدين أن معاناتهم مع هذه المشاكل لاتزال متواصلة، بدءا بمشكل غياب الكهرباء عن السكنات التي أثر غيابها سلبا على حياتهم اليومية، ما دفع المتضررين إلى مناشدة السلطات الوصية للتدخل لحل المشكلة في القريب العاجل، وذلك انطلاقا من تعرضهم للخطر كونهم اضطروا لمد خيوط كهربائية على مسافات متباعدة، وبصفة غير قانونية من مناطق أخرى للتزود بهذه الطاقة الضرورية للحياة، كما طالبوا بربطهم بشبكة الغاز الطبيعي التي شكل غيابها هي الأخرى مشكلا للسكان.

ومن جهة أخرى، تحدث العشرات من مواطني مشاتي بلدية معافة عن غياب المشاريع التنموية وكذا العزلة المفروضة على مناطقهم خصوصا وان هاته الأخيرة تشهد تراجعا ملحوظا في مجالي التنمية والتهيئة. المتحدثون طالبوا بضرورة تحسين أوضاعهم وتحسين معيشتهم، بتخصيص برامج تنمية للمشاتي المحرومة بالبلدية، كما أشاروا الى ضرورة إدراجها ضمن المناطق المستفيدة الكهرباء الفلاحية، التي أدى غيابها إلى الاعتماد بشكل كلي على مادة المازوت المكلفة ماديا، كما تعددت المطالب بين انجاز آبار فلاحية لتغطية العجز المسجل في التزود بالمياه وكذا توفير وسائل النقل، إلى جانب بعض الضروريات على مستوى منطقتهم، والتي من شأنها مساعدتهم على الاستقرار والحد من حالات النزوح نحو المدن المجاورة.

أسماء.م